الرئيسية » الاخبار » بعد تصريحاته حول انتهاء الحرب بين الجيشين الحر والنظامي، الهيئة العليا للمفاوضات تطرد “خالد المحاميد”

بعد تصريحاته حول انتهاء الحرب بين الجيشين الحر والنظامي، الهيئة العليا للمفاوضات تطرد “خالد المحاميد”

 

في تصريح غريب ومليء بالجدل وفريد من نوعه، صرّح أحد أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات أن الحرب بين الجيشين الحر والنظامي انتهت.

 

حيث بدأ عضو وفد الهيئة العليا للمفاوضات الطبيب “خالد المحاميد” _ابن درعا_ مقابلته التي أجراها مع قناة الحدث يوم أمس بالقول: نستطيع القول أن الحرب بين الجيشين الحر والنظامي وضعت أوزارها، معتبراً أن هذا ما حدث في اتفاقي الجنوب والغوطة.

 

كما اتّهم “المحاميد” جيش الإسلام بمطالبة الأمم المتحدة بإدخال قوات فصل من الجيش المصري للفصل بين قوات الثوار وقوات الأسد في ريف دمشق، على اعتبار أن مصر لم تكن يوماً طرفاً في الحرب السورية.

 

وهاجم “المحاميد” تركيّا خلال المقابلة معتبراً أنها لا تريد انتهاء الحرب في سوريا وتساهم في إنهاء فصائل الجيش الحر، وطالبها بدور إيجابي في سوريا بعد أن أعطتها روسيا أكثر من دور خصوصاً في أستانة وخلال لقاءات فصائل الثوار بمسؤولين روس في أنقرة على حد تعبيره.

 

وأثارت تصريحات “المحاميد” جدلاً كبيراً بين صفوف الثوار والناشطين، لأن تصريحاته تتنافى مع مبادئ الثورة السورية التي قدّم فيها الشعب الغالي والنفيس لنيل حريّته وكرامته، وسرعان ما رد “محمد صبرا” كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات على تصريحاته بتغريدة عبر صفحته على تويتر وصف ما جاء على لسان المحاميد بأنه لا يتعدى كونه رأياً شخصياً ولا يعبر عن رأي الوفد المعارض.

 

من جهتها أصدرت الهيئة العليا للمفاوضات بياناً منذ قليل أعلنت فيه إلغاء عضوية “خالد المحاميد” على خلفية تصريحاته المتكررة والتي تتعارض مع توجيهات الهيئة حسب تعبير البيان.

 

لكن ستبقى هذه التصريحات والرد عليها ساحة جدل كبير، فهل تم عزل “المحاميد” لأنه أفشى سرّاً تحاول الهيئة العليا للمفاوضات تخبئته؟ أم أنّه أخطأ وادّعى أموراً بعيدة عن الواقع؟

 

تقرير: أحمد فرح

شاهد أيضاً

إسرائيل تحذّر من اندلاع حرب مع سوريا ولبنان معاً

             في ظل تزايد وتنامي الدور الإيراني في سوريا والحذر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *