الرئيسية » الرئيسية » أين الأسد مما يجري في سوريا

أين الأسد مما يجري في سوريا

خلال الأيام القليلة الفائتة تسارعت الأحداث على الساحة الدولية وذلك عقب الهجوم الذي شنته قوات النظام بالأسلحة الكيميائية على مدينة دوما الأمر الذي أسفر عن وقوع عشرات الضحايا وسخطٍ دوليٍّ كبير ظهر جليّاً عبر تهديدات أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بردٍّ على ما أسماه تجاوز “الحيوان الأسد” للخطوط الحمراء.
الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية لم تتناول التهديد أو تعلّق عليه ولم يظهر الأسد في خطابات ليهدد ويتوعد فالقوة التي أمامه هي الولايات المتحدة صاحبة أقوى جيش في العالم وليس شعباً أعزل أراد الحرية.
بعيد هذا التهديد انضمت كلٌّ من فرنسا وبريطانيا وأعلنتا استعداد قواتهما لتوجيه ضربةٍ ضد نظام الأسد في حين أعاقت روسيا قراراً طرحته الولايات المتحدة في مجلس الأمن يدين الهجوم الكيميائي في سوريا مما زاد من حدّة التصريحات وارتفع سقف التهديد وأعلنت الولايات المتحدة أنها تعد مع شركائها قائمة بالمواقع التي ستستهدفها في سوريا.
ولكن أين الأسد من كل ما يحدث؟ تناولت العديد من الصحف خبر فرار رأس النظام إلى مكان مجهول برفقة قافلة عسكرية روسية وذكرت تقارير استخباراتية غربية أن فريقاً من وزارة الدفاع الأمريكيةرصد مكان تواجد الأسد بعد حصوله على معلومات من أجهزة المخابرات البريطانية والإسرائيلية والتي أكدت بدورها انتقال الأسد إلى مدينة اللاذقية وتحديداً إلى القرداحة حيث مسقط رأسه والحاضنة الأكبر فضلاً عن قربها من مطار اللاذقية الذي يبعد عنها عدة كيلومترات.

ولكن يبقى السؤال حتى هذه اللحظة … هل ستنفذ الولايات المتحدة تهديداتها أم هو خطٌّ أحمر آخر سيضاف إلى قائمة الخطوط الحمراء التي انتهكها نظام الأسد دون ردعٍ أو عقاب؟؟؟ وهل ستكون هذه الضربات مؤلمةً للنظام أم هي فقط لحفظ ماء وجه المجتمع الدولي؟؟ وهل رأس النظام الذي وصفه ترامب بـ “الحيوان” سيكون ضمن قائمة الاستهداف أم أن خوفه وهربه لا داعي لهما ؟؟

شاهد أيضاً

المعتقلون السابقون لدى تنظيم الدولة في سجون العراق!

            بعد إعلان روسيا والتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة انتصاراتهما ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *